ب 870 ملاحظ وملاحظة يشارك المنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية في متابعة انتخابات 2021

يعتبر المنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية من الشبكات الجمعوية ، التي جعلت من الملاحظة الانتخابية أهم محور تشتغل عليه في إطار التنمية الديمقراطية وترسيخ ثقافة المشاركة الانتخابية. وقد نظم المنتدى المدني الديمقراطي المغربي منذ سنة 2007 تكوينات خاصة، ومستقلة لملاحظيه الذين كان عددهم آنذاك 60 ملاحظ ، كما قام بإعداد استمارات خاصة به . وقد أصبحت بعد ذلك هذه التكوينات والاستمارات التي أعدها المنتدى المدني الديمقراطي المغربي ، مرجعا أساسيا لمختلف الفاعلين الجمعويين والمؤسساتيين المهتمين بالملاحظة الانتخابية.

ومنذ سنة 2007 و2009 مرورا ب 2011 ، 2015 و2016 ، يشتغل  المنتدى المدني الديمقراطي المغربي بشراكة مع المركز على موضوع الملاحظة الانتخابية، وراكم تجربة ورصيدا مميزا في هذا المجال.

وفي كل محطة يقوم المنتدى المدني الديمقراطي المغربي بتقييم التجربة من خلال مناضليه في الفروع والجهات وأيضا منسقي الجمعيات الموضوعتية بالإضافة إلى المكتب الوطني للمنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية.

ورغم ظروف الجائحة التي فرضت على المنتدى عقد لقاءاته عن بعد، فإنه بعد  الإعلان عن تاريخ الانتخابات الجماعية والجهوية والبرلمانية من طرف وزارة الداخلية، المزمع تنظيمها يوم الأربعاء 8 شتنبر  2021، إنعقد المجلس الوطني للمنتدى المدني الديمقراطي المغربي من أجل وضع برنامج دقيق خلال شهر ماي ،2021 للملاحظة الانتخابية. وقد شارك في هذا المجلس شخصين عن كل فرع من فروع المنتدى المدني الديمقراطي المغربي والذي يبلغ عددهم 50 فرعا بالإضافة إلى  أعضاء المكتب الوطني بالإضافة إلى منسقي الجمعيات الموضوعاتية  و كذالك بعض أعضاء المكتب الوطني لمركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية.

وقد صادق المجلس الوطني للمنتدى خلال دورته العادية التي ثم عقدها عن ، على برنامج للملاحظة الانتخابية ويتكون من ثلاثة محاور رئيسية

أولا:  دعوة جميع أجهزة المنتدى إلى عقد لقاءات محلية وجهوية و مركزية حول تقييم تجربة الملاحظة الانتخابية لسنة 2015-  2016 مع اقتراح أفكار جديدة  و إصلاح بعد الأشياء من خلال  الترصيد والاستفادة من  التجربة التي راكمتها جميع أجهزة المنتدى من خلال ممارستها للملاحظة الانتخابية. 

ثانيا: الإعداد للملاحظة ألانتخابية ل 8 شتنبر 2021 .

في هذا الصدد، تم عقد لقاءات جهوية تحت إشراف المكتب الوطني للمنتدى  ، وهذه اللقاءات تميزت  بدعوة متخصصين في الملاحظة الانتخابية وفاعلين جمعويين وأساتذة جامعيين في الملاحظة الانتخابية لمناقشة مواضيع مختلفة لها علاقة  بالملاحظة الانتخابية و بالتجارب المقارنة و بالتجربة المغربية في الديمقراطية والانتخابات وفي ملاحظة الانتخابات وأيضا ثم تنظيم ورشات حول مشاركة الشباب والنساء ورهانات الفاعل الحزبي وأي دور يلعبه المجلس الوطني والفاعلين الجمعويين في تخليق وتجويد العملية الانتخابية  …  ، وقد اطر هذه الو رشات   متدخلين وطنيين ودوليين منهم أساندة جامعيين وباحتين وفاعلين جمعويين وخبراء في الملاحظة الانتخابية .

ثالثا: أما النقطة الثالثة التي صادق عليها المجلس الوطني فتتعلق بطريقة و اختيار ملاحظي المنتدى من جهة و المكونين من جهة أخرى.و منهجية إعداد التقرير النهائي، ومن اجل اختيار الملاحظين ثم اعتماد المقاربة التشاركية نظرا للدور الذي أعطاه القانون الأساسي الجديد للمنتدى للجهات ودورها في أجهزة  المنتدى .

حيث تم تكليف الجهات من خلال منسقيها لإعداد لوائح الملاحظين و لوائح المكونين والقيام بالتكوينات وهكذا وصل عدد الملاحظين المعتمدين من طرف المجلس الوطني  لحقوق الإنسان  870 ملاحظ ولكن المنتدى كان دائما يشتغل بالملاحظين المعتمدين من طرف المجلس و الغير المعتمدين و الملاحظين الآخرين الذين راكموا التجربة خلال السنوات الماضية و يقومون بالملاحظة الانتخابية المحايدة بطريقة غير مباشرة و قد وصل عدد ملاحظي المنتدى بين  المعتمدين من طرف المجلس و الغير المعتمدين 1123 ملاحظ موزعين على مختلف جهات المملكة.

و من اجل متابعة الملاحظة الانتخابية والتنسيق مع الجهات تم إنشاء لجنة مركزية ولجنة جهوية لتتبع الملاحظة الانتخابية.

 و تتكون اللجنة المركزية من 12 عضو مناصفة بين المكتب الوطني للمنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية وتقوم هذه اللجنة بالتنسيق  مع الجهات بإعداد لوائح الملاحظين والمكونين. و تتابع عن كتب جميع المستجدات بشكل عام و الملاحظة الانتخابية بشكل خاص.

كما تقوم هذه اللجنة بالتتبع اليومي للملاحظة الانتخابية على الصعيد الجهوي خصوصا في مرحلة الحملة الانتخابية ويوم الاقتراع.

ومن أهم مهام هذه اللجنة المركزية للانتخابات هو تجميع وتلخيص جميع ما نظمه المنتدى و المركز من أنشطة و ورشات حول جميع القضايا المرتبطة بهذا التمرين الديمقراطي. كما تقوم هذه اللجنة بتجميع ومركزة جميع الوثائق والاستمارات و التقارير الجهوية بشكل يومي و من أهم المستجدات التي تمت إضافتها في ملاحظة هذه الانتخابات هو تكليف المنسقين الجهويين بإعداد تقارير جهوية عن كل جهة بعد تجميعهم لملاحظات الملاحظين المحليين  والتقارير المحلية للفروع التابعة للجهة.

وبعد تجميع ومركزة جميع هذه الملاحظات والتقارير الجهوية والمركزية من طرف اللجنة المركزية يتم مدها للجنة الصياغة قصد دراستها و مناقشتها وصياغة التقرير.

و في الأخير تجتمع لجنة الصياغة التي يرأسها رئيس المنتدى المدني الديمقراطي و تصادق على التقرير التركيبي ، و تتكون هذه اللجنة  من ذوي الخبرة و التجربة في المنتدى المدني الديمقراطي المغربي وأساتذة و باحثين متخصصين في مجال الديمقراطية و الانتخابات بشكل عام و الملاحظة الانتخابية بشكل خاص، و بعدها يتم التنسيق مع لجنة الإعلام و التواصل من اجل الإعداد و اقتراح وقت الندوة الصحفية التي غالبا ما تكون مباشرة في اليوم الموالي لإعلان النتائج.

ومن أهم مهام لجنة الإعلام والتواصل تتبع جميع ما يقال في الصحف المكتوبة و الإذاعات  المرئية و المسموعة و مواقع التواصل الاجتماعي حول الديمقراطية و الانتخابات بشكل عام  و الملاحظة بشكل خاص. ويكون هذا التتبع قبل الحملة و أثناء الحملة ويوم الاقتراع و حتى بعد يوم الاقتراع خصوصا ما يتعلق بالطعون الانتخابية.

وهكذا يتم إعداد التقرير النهائي من طرف لجنة الصياغة حول الملاحظة الانتخابية من طرف المنتدى و المركز اعتمادا على جميع هذه الملاحظات والو رشات العلمية والتقارير المحلية و الجهوية وجميع اللجان السالفة الذكر وخلاصات لجنة الإعلام والتواصل.

و في الأخير يتم نشر التقرير النهائي للملاحظة الانتخابية باللغتين العربية و الفرنسية في موقع مركز الدراسات و الأبحاث في العلوم الاجتماعية و المنتدى المدني الديمقراطي المغربي.

       

من إعداد : مخزن السيد أحمد

A propos CERSS مركز الدراسات 249 Articles
Administrateur du site

Soyez le premier à commenter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.


*