لقطات من تاريخ الانتخابات والحركة الشعبية: الصداقة والوفاء في السياسة

محمد مستعد

من قلب الأحزاب الإدارية يحكي ويتحدث هذا الكتاب – الشهادة: “مسار منتخب، لقطات من ذاكرة آيت سغروشن” (منشورات دار القلم) لمؤلفه بناصر أحوجيل. في هذا الكتاب السيرة يحكي بناصر أحوجيل عن مساره الطويل كمنتخب جماعي اشتغل في السياسة بدون انقطاع منذ 1976 كرئيس جماعة قرية صغيرة بالأطلس المتوسط هي: “آيت السبع” قبل أن ينطلق إلى السياسة الكبرى الوطنية. وهو ما جعله يتعرف على شخصيات مثل: المحجوبي أحرضان، عبد الكريم الخطيب، عبد الله القادري، إدريس البصري…

كتاب غني بالمعلومات وبالتفاصيل عن سلسلة طويلة من الانتخابات المحلية التي عرفها المغرب طيلة 45 سنة. هذه اليوميات المفصلة والمدققة بعشرات الأسماء والصور عن الانتخابات وصراعاتها يعتبرها المؤلف شهادة للتاريخ وللباحثين. ويكشف فيها عن عدد من الحقائق ويسمي الأشياء بمسمياتها ويصف الأشخاص، الأصدقاء والخصوم، بسلبياتهم وإيجابيتهم بشكل صريح، لكن الكاتب يوضح أن هناك حقائق لم يحن الوقت بعد لكشفها. يحكي الكتاب “عن صداقات، ووفاء، وخيانات، وحقد، وعرفان، ونكران للمعروف” وهو ما يشكل وثيقة مهمة “لقراء العلوم الاجتماعية، وخاصة علماء السياسة” كما يقول الأستاذ عبد الله ساعف الذي كتب مقدمته.

تدور أحداث الكتاب في مناطق عدة بحسب ساحة المعارك السياسية والانتخابية وخاصة في: قرية آيت السبع، وصفرو، وإيموزار الكندر، والرباط… وقد يكون من المهم هنا تحليل هذا التنقل الوجداني والسوسيولوجي للكاتب بين الرباط التي يسكن ويعمل بها، وبين قريته الأصلية التي ظل مرتبطا بها كمنتخب محلي. ومن أهم خلاصات الكتاب على هذا المستوى هي الهيمنة الكبرى لفكر القبيلة والعشيرة الذي يغلب بوضوح على فكر الحزب والبرامج الحزبية خلال مختلف مراحل المسلسل الانتخابي.

انتمى أحجويل لعدد من الأحزاب الإدارية وخاصة الحركة الشعبية والحزب الوطني الديمقراطي، (يكشف مثلا عن تفاصيل الصراع بين الحزب الدمقراطي وحزب الأصالة والمعاصرة في المحاكم)، إلى جانب ترشحه باسم جبهة القوى الديمقراطية والاتحاد الاشتراكي… فالكتاب مناسبة لتسليط الضوء على ظاهرة هذه الأحزاب، ومساهمة في فهم واقعها من الداخل وميكانيزماتها، وتجنب النظرة المانوية التي تعتبر جميع من انتسبوا إليها مجرد خدام مأمورين بمهام سلطوية. يقدم أحوجيل العديد من الأمثلة عن أساليب تدخل السلطة في الانتخابات مثل قيام قائد بمدينة إيموزار يوم الانتخابات في 1983 ب”اعتقال” فريد من نوعه لعون سلطة برتبة “شيخ”. بحيث أن القائد لم يعتقله في السجن بتهمة قانونية ولكنه أمره، عكس كل الشيوخ، بالبقاء في المكتب وعدم الخروج للقيام بعمله الميداني طيلة يوم الاقتراع بمبرر أنه يساند أحد المرشحين من أصدقاء أحوجيل. لكن هذا الأخير استطاع، بفضل علاقاته برجال سلطة آخرين، أن يضغط ويخرج الشيخ من مكتبه حتى يقوم بعمله. وهذا مثال يبين درجة تعقد وذكاء أساليب التدخل السلطوي في الانتخابات بالمغرب.

في البداية، انتمى أحوجيل إلى حزب الحركة الشعبية، وترقى إلى عدد من المسؤوليات القيادية. لكنه قرر في النهاية أن يغادر الحزب بخيبة في 2002، وعندما سأله أحد قادة الحركة وهو الوزير السابق مصطفى المشهوري عن سبب مغادرته أجابه قائلا: “في “آيت السبع، عندما نحفر بئرا نجد الماء على عمق 40 أو 50 مترا. إلا أنني في الحركة الشعبية قضيت سنوات عديدة وأنا أحفر مآت الأمتار بدون أن أجد قطرة ماء واحدة. لهذا يجب علي أن أغير المكان”. ويلمح الكاتب هنا إلى انعدام الثقة الذي انتهت إليه علاقته بزعيم الحزب الراحل المحجوبي أحرضان الذي كان هو عرابه ومعلمه السياسي. كما ينتقد في جملة صغيرة غياب تداول النخب بسبب استمرار محاند العنصر في قيادة الحركة الشعبية منذ 35 سنة.

كانت الانتخابات البرلمانية في 1997 حاسمة أيضا في توقف مسار وطموح بناصر أحوجيل. كان طموحه هو أن يدخل البرلمان ليتوج مسيرته الطويلة محليا، لكنه تعرض لتضييق وتهميش. والسبب في ذلك هو تأليفه لكتاب بعنوان “بولوحوش والحقيقة الأخرى” عن مجرم خطير زرع الرعب والقتل والاغتصاب بمنطقة إموزار. ونتيجة ذلك يوضح أحوجيل بدون إعطاء تفاصيل أنه تعرض لعدة عراقيل لمنعه من الفوز بالانتخابات. ومن بين من يحملهم مسؤولية ذلك: محمود عرشان الزعيم السابق لحزب الحركة الاجتماعية الديمقراطية، أحد رموز القمع خلال سنوات الرصاص، الذي وعده بمنحه تزكية للترشح لكنه تراجع عن ذلك. ويتهم الكاتب “جهات أخرى” لم يسمها بالسعي إلى فشله في انتخابات 2002 و2007، كما يتهم أيضا ظاهرة استعمال المال في الانتخابات أو “مول الشكارة” كما يقول.

ناصر أحوجيل رجل ميدان مارس السياسة عن قناعة وبهوس لسنوات قبل أن يقرر اليوم الابتعاد عنها والتفرغ مستقبلا للكتابة والاهتمام بالشأن العام بطرق أخرى. كما أنه سياسي مثقف، ورجل تعليم يكتب الشعر ويؤرخ للوقائع الاجتماعية المحلية حيث يسجل على هذا الصعيد الحصيلة السلبية للتسيير الجماعي التي أدت إلى تدهور خطير للبيئة بمدينة إيموزار التي كانت مشهورة بحدائقها وعيونها. ورغم أن خيط الحكي يكون متقطعا أحيانا ولا يسير بشكل واضح ومتسلسل خاصة عند تنقل المؤلف بين الماضي والحاضر، فإن هذا الكتاب من شأنه المساهمة في التأريخ السياسي، وفي تطوير النقاش العمومي حول موعد أساسي هو الإعداد للانتخابات الجماعية والتشريعية في 2021، وحول ربح الرهان الصعب للمشاركة فيها.

A propos CERSS مركز الدراسات 181 Articles
Administrateur du site

Soyez le premier à commenter

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.


*