Articles – Analyses

  • Le CERSS organise sa session d’été de 2021sur le thème : « Les nouvelles figures de la question de la femme 12-14 novembre 2021 Argumentaire   La naissance du mouvement féministe semble être née de la lutte globale pour l’édification d’une société aspirant à plus de démocratie dans un contexte de censure politique plus ou moins autoritaire selon les périodes. Le mouvement féministe Marocain, produit d’un long cheminement de l’histoire politique, économique et sociale du Maroc, a connu des transformations majeures tout au long de son histoire. Sa genèse n’est pas liée à une conjoncture ou à un facteur ponctuel ou isolé. Il apparaît comme le produit d’une maturation avec une évolution continue qui semblent constamment, se consolider reflétant les principaux changements sociaux et politiques intervenus depuis l’indépendance. La lutte pour la démocratie et la justice sociale se nourrissait du combat pour l’égalité des sexes et contre le patriarcat ayant ancré la domination masculine dans les structures de la société marocaine, [...]
  • مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية جامعة التنمية الاجتماعية الدورة الصيفية لعام 2021 حول موضوع “الملامح الجديدة لقضايا النساء“ 12، 13 و14 نوفمبر 2021 للتسجيل اضغط هنا الأرضية ترتبط نشأة الحركة النسائية في المغرب بالنضال العالمي من أجل بناء مجتمع يطمح إلى تحقيق المزيد من الديمقراطية في ظل واقع محكوم برقابة سياسية  متفاوتة  القوة  حسب الفترات الزمنية المختلفة. انها وليدة  مسار تاريخي سياسي واقتصادي واجتماعي طويل، وهي بذلك قد عرفت تحولات   وتغيرات كبيرة عبر تاريخها.  ومن المعلوم أن  نشأتها  لاترتبط بموقف أو بعامل وحيد  منعزل، بل  أنها نتاج تطور مستمر و متماسك، يعكس التغيرات الاجتماعية والسياسية الرئيسية التي عرفها المغرب منذ الاستقلال حتى الان . ان النضال من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية و النضال من أجل المساواة بين الجنسين وضد النظام الأبوي الذي رسخ الهيمنة الذكورية في هياكل جل  المجتمعات  ومن بينها المجتمع المغربي، لعل ذاك  ما جعل الحركة النسائية قوة اجتماعية حقيقية للاحتجاج، وقوة هوياتية للتفاوض، منددة بالتمييز اتجاه المرأة من جهة، ومنشغلة بممارسة التأثير ضد الهيمنة السياسية والمؤسساتية والثقافية والمادية [...]
  • تشكل سنة2021، سنة انتخابية بامتياز، إذ أجريت فيها الانتخابات بكل أنواعها من انتخاب اللجان الثنائية لموظفي القطاع العام وممثلي المأجورين في 16 يونيو 2021 وانتخاب الغرف المهنية في  6 غشت 2021 ثم الانتخابات التشريعية والجماعية والجهوية وانتخاب مجلس العمالات والأقاليم ثم انتخاب مجلس المستشارين، كما تعتبر الانتخابات التشريعية لسنة 2021 الانتخابات الثالثة منذ صدور دستور 2011 (و الحادية عشر منذ أول انتخابات تشريعية أجريت سنة  1963(، والسادسة بالنسبة لحزب العدالة والتنمية منذ سنة 1997. وعرف العهد الجديد انتظام موعد الانتخابات وانعقادها في موعدها المحدد منذ اعتلاء الملك محمد السادس الحكم، فرغم الوضعية الوبائية التي يعرفها المغرب تقرر إجراؤها في موعدها  8 شتنبر 2021. ومن مستجدات هذه المحطة الانتخابية، أن الانتخابات التشريعية والجماعية والجهوية ستجرى في يوم واحد هو 8 شتنبر 2021، ثم تليها انتخاب مجالس العمالات والأقاليم في يوم 21 شتنبر 2021 ثم تليها انتخابات مجلس المستشارين بتاريخ 5 أكتوبر 2021 . الرهان الانتخابي وهاجس المقاطعة الانتخابية تراهن الدولة والأحزاب السياسية جميعا على نسبة مرتفعة للمشاركة الانتخابية والسياسية تصويتا وترشيحا، [...]
  • En collaboration  avec le forum civil démocratique marocain(FCDM) ,  Le centre d’étude et de recherche en sciences sociales (CERSS), participe à l’observation des élections  parlementaires , régionales et communales prévues pour le 08 septembre 2021. Le CERSS et le FCDM participent à l’observation des élections de 2021 par 870 observateurs accrédités. A noté que, Le CERSS et le FCDM avaient  participé à cette opération  démocratique depuis les élections communales et législatives de 2007 et 2009. L’objectif de cette participation est la consolidation de l’observation  citoyenne des élections  par l’intermédiaire de la société civile  d’une part et, d’autre part, de renforcer la transparence et la crédibilité  du processus électoral Marocain. A cet effet, le CERSS et le  FCDM ont tenu des réunions  au niveau de leurs bureaux nationaux respectifs suite aux résultats de la réunion du conseil administratif du FCDM qui a déterminé préalablement les priorités  et les grandes orientations pour faire réussir  l’observation électorale. A cet égard selon le plan [...]
  • يعتبر المنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية من الشبكات الجمعوية ، التي جعلت من الملاحظة الانتخابية أهم محور تشتغل عليه في إطار التنمية الديمقراطية وترسيخ ثقافة المشاركة الانتخابية. وقد نظم المنتدى المدني الديمقراطي المغربي منذ سنة 2007 تكوينات خاصة، ومستقلة لملاحظيه الذين كان عددهم آنذاك 60 ملاحظ ، كما قام بإعداد استمارات خاصة به . وقد أصبحت بعد ذلك هذه التكوينات والاستمارات التي أعدها المنتدى المدني الديمقراطي المغربي ، مرجعا أساسيا لمختلف الفاعلين الجمعويين والمؤسساتيين المهتمين بالملاحظة الانتخابية. ومنذ سنة 2007 و2009 مرورا ب 2011 ، 2015 و2016 ، يشتغل  المنتدى المدني الديمقراطي المغربي بشراكة مع المركز على موضوع الملاحظة الانتخابية، وراكم تجربة ورصيدا مميزا في هذا المجال. وفي كل محطة يقوم المنتدى المدني الديمقراطي المغربي بتقييم التجربة من خلال مناضليه في الفروع والجهات وأيضا منسقي الجمعيات الموضوعتية بالإضافة إلى المكتب الوطني للمنتدى المدني الديمقراطي المغربي و مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية. ورغم ظروف الجائحة التي فرضت على المنتدى عقد لقاءاته عن بعد، فإنه [...]
  • Othmane BOURHABA and Mama HAMIMIDA  – Hassan II University Casablanca, Morocco Abstract In Morocco, similarly to other developing countries, the informal economy represents a very large and growing share of production and employment. This paper aims to identify and analyse the relation between informality and the phenomenon of poverty using an empirical approach. This empirical analysis is based on a static and dynamic approach (GMM) by using panel data. The results reveal that the empirical analysis leads to highlight the existence of a positive effect of the informal sector on the increase in the poverty rate in Morocco during the last three decades. Keywords: Informal sector; Poverty; Morocco; Shadow economy; GMM Introduction Does working in the informal economy make you poorer? Or does the informal economy only attract the poor? Poverty is one of the most serious problems facing developing countries and a number of transition economies. Although progress has been made by a number of countries, according to the World [...]

AGENDA DE DECEMBRE 2021

Présentation des rapports élaborés par le CERSS
Le CERSS organise une série de rencontres sur les travaux réalisés par ses équipes :

  • Le 7 décembre ; Le rapport sur les libertés syndicales au Maroc (2020- 2021) en partenariat avec le Ministère d’Etat chargé des Droits de l’Homme et des Relations avec le Parlement et la participation des syndicats (CDT, UMT, UGTM, UNTM, FDT), des associations de droits de l’Homme (AMDH, Amnesty International) et des juristes et inspecteurs de travail …..) 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/stp-bqvo-viy

  • Le 9 décembre ; Le rapport sur la Jeunesse marocaine et participation politique et civile (2020- 2021) en partenariat avec le Ministère d’Etat chargé des Droits de l’Homme et des Relations avec le Parlement et la participation du FCDM (réseau et associations thématiques) et des chercheurs en sciences sociales 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/wqf-cbeb-qky

  • Le 14 décembre, Le rapport de formation des cadres syndicaux (2020- 2021) en partenariat avec le Ministère de la Justice et la CDT 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/pju-qyov-fnq

  • Le 16 décembre ; Le rapport sur les élections marocaines du 08 septembre 2021 en partenariat avec le FCDM et l’appui du CNDH 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/zfk-goqe-uez

  • Le 21 décembre, Le rapport de l’étude sur le travail domestique au Maroc, en partenariat avec la CDT et l’Institut Syndical de Coopération au Développement (ISCOD) 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/exj-aiev-hxe

  • Le 23 décembre ; Rapport sur l’expérience pédagogique de l’IDS 17h30-19h

Lien de la rencontre : meet.google.com/mqf-yvpk-nit

  • Le 28 décembre ; Présentation de la version arabe du mémorandum du CERSS et du FCDM sur le ‘’nouveau modèle de Développement’’

Lien de la rencontre : meet.google.com/kqt-xoom-bui

rapport-stratégique 2019-2021

MÉMORANDUM DU CERSS SUR LA NOUVELLE VOIE DE DÉVELOPPEMENT

Statistiques de visites

  • 2
  • 586
  • 3 790
  • 27 820
  • 111 642
  • 1 310 007
  • 5 120 407

CONTACT

Adresse1: Faculté de Sciences Juridiques Economiques et Sociales, Boulevard des Nations Unies, Agdal – CP. 10080 Rabat.

Adresse2: BP. 721, Agdal, Rabat.

Adresse3 : 14, Avenue d’Alger, Immeuble B, Appartement n°3, Hassan, CP.10020 Rabat

E-mail1: cerss1993@gmail.com
E-mail2: info@cerss.org

Tél/Fax: + 212 537 76 06 76


2020 : سنة غريبة

  Pr Abdallah SAAF

بدأت سنة 2020 بالنسبة للمغرب بإحدى الأعمال السيادية الكبرى المحددة، تجسدت في عملية رسمه لحدوده البحرية من جانبه، وذلك في يناير 2020، ولقد تم ذلك برهانات كبيرة حول الموارد التي تحتويها المناطق الاقتصادية الموجودة على الساحل الغربي. وإذا اتضح أنه من الممكن التفاوض حول الحدود البحرية بين المغرب وإسبانيا، وبالضبط بين الشاطئ المغربي وجزر كناريا، فانه يبدو للعديد من المحللين أن الأمر لا يخلو من صعوبات بالنسبة للشمال حيث تقع سبتة ومليلية والجزر الجعفرية.
على أي يعتبر رسم الحدود هذا تكملة لمسلسل بدأته إسبانيا سنة 2020.
إلا أن سنة 2020 تعتبر سنة كورونا بامتياز، حيث تم الإعلان رسميا عن تسجيل أول حالة في 2 مارس، ليكتشف المغرب مباشرة في تلك الأيام أنه يعيش في وضعية فراغ قانوني وشرع في بناء ترسانة القرارات والنصوص التي ستشكل عناصر المرجعية القانونية في الموضوع.
استمرت الحياة المؤسساتية بشكل عادي حيث عقدت الجلسات العامة للبرلمان حضوريا لكن مقتصرة على حضور رؤساء الفرق، وعن بعد بالنسبة للجن المختصة بشكل مفتوح للعموم رغم سريتها حسب القواعد المعمول بها.
كذلك تمت اجتماعات الحكومة عن بعد وبشكل منتظم، ولم تتوقف أعمال الإدارة على العموم، وإن تقلصت أنشطتها وتمت رقمنتها، وتعاملت الأحزاب بنشاط ملفت للنظر مع الفضاءات الافتراضية وكذلك النقابات والجمعيات.
بل ساهم الوباء في بروز مجتمع دينامي، ينم عن حيوية جد ملحوظة، وذلك انطلاقا من المراكز الحضرية إلى أبعد قرى، مع عودة النخب القديمة إلى جانب النخب الجديدة للواجهة، حيث امتلأت الفضاءات الافتراضية بمجموعات تجمع دوائر مهنية، بحثية، مدنية، (قدماء مؤسسات تعليمية..) وفرالأنترنت فضاءا بديل في ظل أجواء الأزمة، إلا أنه في حركة سياسوية حاولت بعض الجهات إدخال قانون 2020، الذي سمي بقانون تكميم الأفواه، إلى الحقل المغربي، بهدف مراقبة الانترنت وتحريك المتابعات عند الحاجة، لكن رد فعل الفاعلين الحقوقيين والإعلاميين والجمهور الرقمي أوقف ذلك. في الحقيقة يرجع المشروع إلى عهد بنيكران، حيث سبق أن نوقش في 2013-2014 كإحدى الأجوبة على الحملة الرقمية غير المراقبة، وبعد ذلك تأكد للبعض فائدته بعد حملة المقاطعة. وإذا تم تركه فعمليا لا زالت روحه تسري، بدليل الملاحقات التي جرت (الراضي، الريسوني،..)
في ما يتعلق بتتبع وتدبير الازمة الوبائية قامت عدد من الوزارات بدور متميز على رأسها وزارات الداخلية والصحة، حيث شكلت مع وزارات أخرى مربع وزارات كان لها دور لافت للنظر خلال الأزمة (التعليم، المالية، التجارة، منظومة العدل، التشغيل..) كما لعبت قوات الأمن بمختلف مكوناتها أدوارا أساسية (الشرطة، الجيش، الدرك، القوات المساعدة، إلخ..)، كما برز دور وزارة الخارجية في عدة مراحل فترات من الأزمة: منذ بداية الأزمة إلى حين التلقيح..) وتمت هذه الأدوار على مستوى عدة إطارات لجن أنشأت لهذا الغرض: لجنة اليقظة الاقتصادية، اللجنة الأمنية، اللجنة العلمية، وأضيفت إليها في مرحلة لاحقة لجنة كلفت بتدبير التلقيح.. وبرزت خارج مكونات الجهاز التنفيذي مبادرات وأدوار لأفراد ومجموعات (مسؤولي الأبناك، رجال أعمال، خلال لحظات محورية برزت بنيات اقتصرت على رئيس الحكومة، وزير الداخلية، وزير الخارجية، الصحة، الجيش، مديرية الأمن الوطني...
أبانت الأزمة عن درجة حرية المبادرة والاستقلالية الممكن اكتسابها من طرف بلد مثل المغرب لاسيما ولقد برز مع بروز اضطراب كبير في صفوف القوى العالمية التي عادة ما تساعد في هذا النوع من الظروف.
برزت الإجراءات الوطنية ذات الطابع الاجتماعي، حيث دفع صندوق الضمان الاجتماعي 2000 درهم للفئات العاملة المنتسبة إليه، ومنحت السلطات مساعدات اجتماعية لأعداد كبيرة للعاملين في القطاع غير المهيكل بلغت 800 درهم. كما أن وزارة التعليم حاولت توفير خدمات التعليم عن بعد.. ولقد أعطت هذه التدابير صورة عن ما يمكن ان يكون عليه تدبير اجتماعي معمق ومقنع.. بل ونشط التفكير حول ما يمكن الاقامة به اقتصاديا فور عودة الحياة إلى مجراها العادي:
كما انعكست هذه الاهتمامات على إعداد ميزانية2021.
أظهرت الأزمة صلابة التأطير الأمني من أجل إقرار احترام الحجر بصرامة، ولقد أدى مستوى الصرامة خلال الأيام الأولى إلى حوالي 84000 حالة توقيف بتهمة خرق حالة الطوارئ، لكن بعد مدة قصيرة من الجزم الصارم، تم تليين التدبير الأمني للحجر..
أظهرت الأزمة صلابة التأطير من طرف الدولة على عدة واجهات، ولكن في نفس الوقت أبانت هشاشة القطاعات الخاصة مثل التعليم الخصوصي، والقطاع الخاص.. وكذلك هشاشة اقتصاديات العديد من المواقع الحضرية والقروية، فمثلا اتضح أن المدن التي كانت ترتكز أساسا على السياحة والخدمات، كمدينة مراكش، فقدت تماما حيويتها وتوقف كل ما يرتبط بأنشطتها، في حين كانت مدن أخرى تشكو من هفوات أخرى، في حين صمدت المدن المبنية على النموذج الكلاسيكي، تلك التي اقتصادها مرتكز على رافعات متعددة، وإنتاجها متنوع كالبيضاء، وطنجة ومدن كان يبدو أنها تعاني ومدن يسود الاعتقاد أنها مهمشة كآسفي مثلا...
تأخرت مواعيد كانت مبرمجة قبل ظهور الكوفيد، فكان من المفروض مثلا أن يمنح التفكير في نموذج تنموي جديد نفس يحيي الجسم المغربي لرفع تحديات المرحلة المقبلة ويقوي فعاليته ويراكم نجاحات جديدة. اشتغلت اللجنة في الوقت الذي كانت فيه البلاد تجرب بل تعيش فيه عمليا، في الميدان، نموذج مجتمعي  جديد،  فرضته الظروف الاستثنائية للوباء، وكانت الدولة المغربية تبني هذا النموذج البديل يوما بعد يوم في سياق لم ينطلق من الصفر وعبر إجراءات الأجهزة التنفيذية ومبادرات العاهل المغربي.
صمدت مؤسسات وخدمات بما لها وما عليها، لكن بالمجمل خرج المغرب من الامتحان بشكل صلب، حيث أظهر أنه على العموم تحكم نسبيا في مساره على الأقل خلال الأشهر الأولى، ورغم ظهور صعوبات ابتداء من صيف 2020، توج الحل بالإعلان عبر بلاغ الديوان الملكي في شهر نوفمبر عن قرب الشروع في التلقيح الكامل بدون مقابل، الذي بدأ في 21 فبراير ويمكن اعتبار البلاغ كوثيقة تاريخية بالغة الأهمية على المستوى السياسي في تاريخ المغرب المعاصر.
جاءت وقائع الكركرات وموجة جديدة من سحب الاعترافات بخصوم الوحدة الترابية، وفتح القنصليات في الأقاليم الجنوبية لتذكر بأن وباء كوفيد لم يجمد تطورات القضية الوطنية على الصعيد الدولي.
وفي الوقت الذي كانت تتحرك فيه الدبلوماسية الجزائرية ومناورات الجيش الجزائري بالذخيرة الحية، استمر المغرب في تدبير قضيته عبر التفاوض الشمولي ومعالجة مشكلة إغلاق الكركرات في أكتوبر من طرف الخصوم وإعادة فتحه في 13 نونبر عبر تدخل الجيش المغربي وما أدى إليه من انسحاب الخصوم من اتفاق إطلاق النار.
بعد ذلك شكل الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء في 10 دجنبر محطة بارزة، بعلاقة مع تطبيع العلاقة مع الكيان الصهيوني، بل يمكن الحديث عن منعرج وقع وسط موجة من التأييد ومواقف متباينة للقوى العظمى: تأكيد وزير الخارجة لفرنسا مساندته للحكم الذاتي، وتمسك إسبانيا بالمسار الأممي، وتميز ألمانيا بموقف اعتبره المغرب مضرا بمصالحه...
 كما سجلت 2020 القطيعة مع بلاد الخليج بسبب الأزمة البين خليجية، خاصة مع الإمارات إلى حد استدعاء السفراء من طرف الجانبين. بعد بروز التوتر، عادت الأطراف إلى نوع من استئناف العلاقات، بل وقع انفراج وفتحت قنصلية إماراتية في العيون في نونبر 2020.
من الصعب الإحاطة هنا بكل العبر التي يمكن استخلاصها من مجريات الأحدث الاستثنائية لسنة 2020 على مختلف الأصعدة: الأمنية، الصحية، الحماية الاجتماعية. إلا أنه يمكن الوقوف عند الاستنتاجات الكبرى المؤقتة، في انتظار تجميع مفصل للوقائع التي عرفتها السنة المعنية وتحليل ممنهج لعناصرها في التقرير المقبل:
1 – لقد برزت الأزمة متانة استقرار الدولة المغربية، حيث في ظروف صعبة ومعقدة استطاعت بسط سيادتها داخليا ومواكبة الدولة تطورات للملفات الوطنية بأقل الخسائر، إذ لم نقل بنجاح نسبي.
 2  - تقوت مشروعية الدولة في المغرب منذ الاجراءات الاستباقية الأولى بعد تسجيل العدوى في أيامها الأولى، بل تجديدها وتصليبها. وبلغت قوة هذه المشروعية مستواها الأعلى مع إطلاق حملة التلقيح.
 3  - نفس المعطيات تبين أن الظروف الاستثنائية التي عاشها المغرب أبانت عن أبعاد وحدود نفوذها وهبتها وقدراتها على فرض ذاتها. كما تبين استنفادها لطاقاتها التدخلية كدولة مانحة، حامية، داعمة ومغذية. كما تبين لها في نفس الوقت ما يمكن فعله ومراكمته لتقوية امكانياتها في المرحلة لمقبلة.
عن التقرير الاستراتجي