cliquez pour s’inscrire

Articles – Analyses

  • Dans le discours et la pratique politique de différentes institutions, est évoqué depuis la deuxième moitié des années 1990 le concept de développement du secteur privé (DSP) et son rôle dans la croissance et puis ses dernières années son rôle dans ce que l’on appelle la croissance inclusive, mais jamais peut être ou peu comme pilier du développement. D’autre part il suffit de mettre en place entre initiatives publiques, privées et injonctions internationales des mesures en tout cas connues de développement du secteur privé (DSP) pour que l’emploi décent en nombre suffisant soit créé, et ce, dans l’hypothèse que l’emploi est la priorité absolue des politiques et le noyau dur de cohésion sociale. Quatre aspects figurent dans l’action des autorités [...]
  • Le secteur privé joue un rôle central dans le développement économique, en créant des emplois, en générant de la croissance et des revenus et en diffusant les technologies. Il est le moteur de l’élargissement des possibilités commerciales qui repousse les frontières de la production pour les entreprises locales, génère des réserves de change. L’Etat doit créer un environnement plus favorable aux entreprises par l’élaboration et la réforme des politiques, le transfert de technologie et des initiatives en matière d’information et de développement des entreprises. Les décideurs doivent également fournir un soutien direct pour la création ou l’expansion d’entreprises au moyen d’accords de jumelage, de coentreprises, de PPP, de prêts concessionnels. Quelle importance du   secteur privé dans le développement économique ? Toutes [...]
  • يؤطر الفصل الأول من دستور 2011 مسألة اللامركزية الترابية ويربطها بالجهوية المتقدمة بشكل واضح، وهكذا نصت الفقرة الرابعة من هذا الفصل على أن ” التنظيم الترابي للمملكة تنظيم لامركزي، يقوم على الجهوية المتقدمة”. كما جرى تخصيص الباب التاسع من الدستور كاملا للحديث عن الجهات والجماعات الترابية الأخرى، مؤكدا على “أن الجهة تتبوأ، تحت إشراف مجلسها، مكانة الصدارة بالنسبة للجماعات الأخرى، وذلك في عمليات إعداد وتتبع برامج التنمية الجهوية، والتصاميم الجهوية لإعداد التراب، وفي نطاق احترام الاختصاصات الذاتية لهذه الجماعات. وكلما تعلق الأمر بإنجاز مشروع يتطلب تعاون عدة جماعات ترابية، فإن هذه الأخيرة تتفق على كيفيات تعاونها”[1]، كما صدرت القوانين التنظيمية للجماعات الترابية للتفصيل في التنظيم الترابي للمملكة التي جاء بها دستور 2011، وعلى رأسها القانون التنظيمي للجهات[2]، بالإضافة إلى العديد [...]
  • 1.     L’Arganeraie patrimoine communautaire   L’Arganeraie est un patrimoine communautaire. C’est un espace dans lequel s’est formé des institutions tel que la « jmâa », chargée de la gestion de la communauté ancestrale, fondé surle « orf » droit coutumier où il n’existe pas de propriété au sens romain (c’est-à-dire : user et abuser du bien), mais il existe un droit d’usage qui s’étend à l’Arganeraie. Le « orf » régie les institutions et pratiques dans l’aire de prédilection de l’Arganeraie, dont la pratique de l’ « agdal », consiste à la mise en défend d’une zone pour la régénération de l’arganier et des plantes de sous-bois l‘agdal, qui est un édifice fortifié servant de magasins pour les produits de [...]
  • Introduction  Il ne fait pas de doute que l’accès à l’eau est un défi crucial du développement durable. La dimension environnementale du défi est évidente : il s’agit de préserver une ressource menacée aussi bien dans sa quantité que dans sa qualité et d’en faire un héritage sécurisé et garanti pour les générations futures[1]. L’eau revêt plusieurs fonctions : de survie, de sauvegarde, ou une fonction intégrative à travers les interactions qu’elle permet entre les espaces, les milieux et/ou les ressources et les communautés…elle se présente comme une ressource fragile et vulnérable à ménager et à protéger et elle est tout à la fois salvatrice et destructrice ; elle est source de vie, elle est la vie elle-même[2]. La relation entre l’homme et [...]
  • Si les grandes stratégies de développement économiques qui se font au sommet de la pyramide décisionnelle, n’ont pas nécessairement des retombées sur l’amélioration de la qualité de vie de la population, d’autres initiatives doivent être prises à un niveau inférieur de la pyramide plus proche du citoyen et de son quotidien. La commune semble l’échelle la mieux adaptée à connaitre les besoins des citoyens en matière notamment d’emploi, d’éducation, de santé, d’équipements socioculturels, d’infrastructure…. Depuis le lancement en 1960 du processus de décentralisation au Maroc, le rôle économique des collectivités territoriales marocaines s’est transformé et renforcé, en relation avec les mutations profondes qu’ont connues la société et l’économie marocaines. La commune est censée être un acteur incontournable dans le développement [...]

Activités

Livres: Le CERSS vient de publier “Qu’est ce que le pouvoir”de Moncef Marzouki, l’ancien président de Tunisie

AGENDA : JUILLET 2020

04
Juillet
  Réunion du Bureau du CERSS, 11h-12h30, sur l’application zoom ;



05
Juillet
  Travaux de terrain (focus groupe) ; Projet Libertés Syndicales, 19h-21h, sur l’application Google meet ;


06
Juillet
  réunion du Groupe de Recherches ; Projet Libertés syndicales. Présentation du premier rapport sur les libertés syndicales, 17h-19h, sur l’application Google meet ;


08
juillet
  4eme Webinaire sous le thème :"le business model Post covid 19" en partenariat avec l’UPTS, sur l’application zoom ; à 15h



09
Juillet
  Atelier Casablanca 1 ; Projet Libertés Syndicales 17h-19h, Participation Bouabid Challat, Ali Karimi, Sidi Ahmed Makhzen,sur l’application Google meet ;



10
Juillet
  Participation du CERSS à la réunion du Bureau du FCDM à 15 h 30 ; sur l’application Google meet ;



10
Juillet
  Forum Fès ; Jeunesse et société civile 17h-19H. Avec la participation de M. Mohamed Benhlal, Mme Souad Chentouf, M. Mohamed El Hachimi, M. Abdelhamid Belkhattab, M. Moufidi , sur l’application Google meet;



16
Juillet
  Atelier Casablanca 2 Projet Libertés syndicales 17h-19h, avec la participation de Mme Hind Syouri, Mme Naima Sabir, M. Abdelhak Saaf, M. Redouane Garfaoui, sur l’application Google meet;



17
Juillet
  Forum Meknès ; Jeunesse et société civile 17h-19h, avec la participation de M. Mohamed Lamrani, Fatima Khaoulani Idrissi, Ismaël hammoudi, Hassan Danane, sur l’application Google meet;



  
Du 11 au 19 juillet, Cycle de consultation de la société civile au niveau régional sur le projet du Nouveau Modèle de Développement CERSS/FCDM (17h-19h) :



11
Juillet
  • Région du Sud Est Ouarzazate, coordination Ourhanim Med ; Sections : Ouarzazate, Skhour Errhamna, Kelaâ, Agadir, Marrakech, Errachidia, Tinghir, Amazmiz ; sur l’application Google meet ;



12
Juillet
  • Région du Sud-Sud Sahara coordinationMohammedBerka  Sections : Guélmim I, Guélmim II, Smara, Laayoune, Dakhla, Aousserd, Boujdour, Tan Tan, Assa Zag ; sur l’application Google meet ;



13
Juillet
  • Région du Centre,Coordination Anas Belghiti  Sections : Meknès, Fès I, Fès II, Oujda, Taza, Boulemane, Séfrou, Immouzer ; sur l’application Google meet ;



14
Juillet
  • Région du Nord ;Coordination, H. Lakriraa ; Sections : Tanger, Larache, ksar lakbir, Salé, Rabat ; sur l’application Google meet ;



15
Juillet
  • Grand Casablanca ; Coordination Mohammed Naîmi ; Sections : Casablanca Hay Mohammadi – Ain Sebaa, Sidi Othmane, Anfa, Settat, El-Jadida, Sidi Benour, Beni Mellal, sur l’application Google meet ;



18
Juillet
  Associations thématiques :Coordination, R.Khdaichi, sur l’application Google meet ;
 Association Nationale de Recherches et d’Etudes en Développement Social ;
 Association Marocaine de l’Education Comparée ;
 Groupe de Recherches et d’Etudes sur la Migration ;
 Association Marocaine de l’Economie Sociale et Solidaire ;
 Association Marocaine des Technologies de l’Information et de la Communication ;
 Association Marocaine de l’Environnement et de la Santé ;
 Association Marocaine d’Equité Environnementale et de développement ;
 Ligue des Marocaines Pour le Développement Humain ;
 Forum Civil des Droits de l’homme ;
 Association Akalil Pour la Culture.



19
Juillet
  Conseil National du FCDM ; sur l’application Google meet ;



  
Université de Développement Social session d’été 2020 :repenser le social, relancer l’action politique sur le social ; Sur l’application Zoom ;



20
Juillet
  La perspective de l’Etat social de la nouvelle décennie;



21
Juillet
  Pour une nouvelle vague de politiques publiques sociales;



22
Juillet
  Droits et libertés autour du social ;



  
Du 24 au 27 juillet à partir de 17h : Histoire et culture de Salé en partenariat avec l’UPTS (sur l’application Zoom):



24
Juillet
  Aperçu Historique sur la ville de Salé ;



26
Juillet
  La ville de salé à travers des textes médiévaux;


27
Juillet
  L’image de Salé d’après les témoignages des intellectuels depuis le moyen âge jusqu’à temps présent;


  
---------------



23
Juillet
  Du 11h à 13h:Réunion comité de rédaction du magazine "ABHATH"
Du 15h à 17 h : Table ronde sur la formation
Du 19 à 21h : Emission ‘’invités du CERSS’’, sur l’application Stream Yard et diffusion direct sur la page Facebook du CERSS https://www.facebook.com/cerss.org;



25
Juillet
  Pourquoi une nouvelle stratégie des forêts 2020-2030, en partenariat avec l’AMEED ; sur l’application Google meet;



27
Juillet
  Assises de la formation au sein du CERSS, 11 h à 13 h, sur l’application Google meet;



28
Juillet
  Rencontre sur la Revue Marocaine des Sciences Sociales Abhat du centre (fondée en 1983), 11h à 13h, sur l’application Google meet;



28
Juillet
  Organisation d'un webinaire sous le thème : "Démocratie participative au Maroc depuis la constitution de 2011 : lecture multiple ...", en partenariat avec UPTS, à 18h00 sur la plateforme ZOOM;



CERSS – TV

CERSS - TV

Première journée, 20 juillet 2020 : l’Etat social dans la prochaine décennie

Première journée, 20 juillet 2020 : l’Etat social dans la prochaine décennie   Mustapha Bouhaddou, le besoin du retour de l’Etat ; Mounir Zouiten, quel avenir pour les filets sociaux ; Rachid Bentaibi, pour l’élargissement des espaces mixtes : le cas de l’école communautaire ; Ahmed Chehbouni, l’Etat social face à la problématique des jeunes ; Modérateur : Mohammed Elhachimi Rapporteur: Halima Kriraa

CERSS - TV

سيناريوهات الاقتصاد الوطني مابعد جائحة فيروس كورونا، أي دور للاقتصادين التضامني والمجالي؟

بمشاركة: ذ جمال فزة- ذ فيصل بن شقرون- ذحميد ٱيت المقدم. تسيير: ذ فريد عمار. تنسيق البث المباشر: ذ محمد الشنتوف- ذ عبد الرحمان ملين. الندورة من تنظيم: الجمعية المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، بشراكة مع مركز الدراسات والابحاث في العلوم الاجتماعية.


د. عبدالله ساعف: كورونا ، اللايقين ومآلات العولمة

Editorial
ستتطرق هذه المداخلة إلى خمسة نقط: في النسبية في الأحداث الصادمة في حالة اللايقين التي فرضها فيروس كورونا في تأثيراته المحتملة على العولمة في استقراءات المرحلة ما بعد الكورونا   1)  تعرفت خلال مساري كطالب , ثم كأستاذ , على مجموعة من الأساتذة الباحثين وجامعيين ومفكرين مشهود لهم بعطاءهم و مكانتهم تعودوا التعبير عن أفكارهم في كل موضوع بتدفق من الاحتياطات المنهجية وتلمس الحدر، والتحسس والتردد. يدخلون بطريقة ممنهجة في نصوصهم أو مداخلاتهم الشفوية قليلا من الجزم وكثيرا من اللاتحديد. هذه الطريقة في تناول مواضيع دراستهم ترافقهم باستمرار لدرجة أنهم جعلوا منها قاعدة في الحياة ونوعًا من عقيدتهم الأساسية. أتذكر على سبيل المثال كيف كان”بول باسكون” يلتمس من كتاب النصوص (مقالات، أطروحات…….)  ازالة أو تفادي كلمات مثل “أبدًا” ، “دائمًا” ، في “كل زمان” ….. في رأيه كان يجب رفض أي شيء يمكن إيحاء بالشعور على أنه تأكيد للحقيقة المطلقة، فمن هده الزاوية لا توجد سوى معرفة  نسبية. هذا المنحى المنهجي بالاستعمال المضاعف لعبارات مثل “ربما”، ” على ما يبدو”، “يظهر أن” … هو تعبير عن الحقيقة بطريقة نسبية بعيدا عن القول الفصل أو الجزم،هل هو عادة أكاديمية؟ هل يحتوي على بُعد وجودي يميز نظرة معينة للعالم؟ توجه واضح للغاية في مواجهة محاورين حازمين بشكل مفرط، واثقين أكثر من اللازم في أنفسهم، محاطين بيقينياتهم وقناعاتهم الصلبة رافضين دون تردد الأراء المختلفة، صدئين، يخاطبون الناس عن العالم بلغة “هذا الشيء حسم من قبل “، “حكم عليه من قبل “، “قرأ من قبل”، “قرر من قبل”…إن حاملي النظرة النسبية يمرون بمشاعر عدم الثقة في المذهبين الدغمائيين، والاستياء الشديد، والنفور… تظهر الوقائع الحالية محورية العلم داخل المجتمع من خلال تصورين أ ومنظورين اثنين: بالنسبة للمنظور الأول،العلم كمرجع للحقائق المطلقة والإثباتات التي لا يمكن دحضها. هذا في تناسي قابلية العلمي للتكذيب حسب كارل بوبر، وتعقيد المعرفة عند باشلار، و الطابع المتقطع لتشكل تاريخ العلوم لدى توماس صاموئيل كون. من زاوية المنظور الثاني، فتقدم العلم لايتناقض و لا يستنفد اختلافات النظريات بشأن التدابير التي يجب اتخاذها والعلاجات، وصلاحية الادوية, النقاش الحالي حول الكلوروكين، طرق التجارب السريرية، كذلك حول تحديد موقع الاجوبة الاستعجالية أو الطارئة أو البدائل على المدى المتوسط أو البعيد. تعيش العلوم وتتقدم من خلال الخلافات والاختلافات، التي هي جزء من البحث العلمي وتذكرنا بأن النظريات العلمية لا يمكن ان تكون مطلقة. هذا المنحى يعزز قدرة العقل على الاعتراف بالاحتمالات أو السيناريوهات غير المتوقعة، والنظر للحياة كمغامرة مستمرة، للتحرر من أغلال الانتظام والروتين، لاستكشاف المحتمل، والذي لا يحدث دائمًا.  يقول “اوريبيد”: “هذه الآلهة تسبب لنا الكثير من المفاجآت: ما هو متوقع لا يتحقق، وما هو غير متوقع يفتح له الإله طريقا “. عدم اليقين يحيط بنا ، وفقًا لهذا المفهوم النسبي للحياة. وهكذا يمكن أن تسكننا بشكل مستمر فكرة إمكانية تحول مصير المجتمعات فجأة. لطالما كانت الأوبئة جزءًا من المخاطر والتهديدات.  وقد تم تطوير في عدد من مراكز التفكير الاستراتيجي فرضيات وأطروحات حول هذه الإمكانية في ظل تحليل أمني وحتى عسكري مند حقب طويلة. ومع ذلك، فإن صدمة فيروس كوفيد 19، تشكل اختبارًا مهمًا للغاية بل جذريًا، أتى بطريقة عنيفة وغير اعتيادية، وشكل مفاجأة غير مسبوقة، وبحجم لم يكن معروفًا من قبل. لقد أحدث له حجم العملاق الصيني صدا خاصا كدليل على هشاشة المجتمعات اليوم، حتى تلك التي تبدو الأكثر متانة واستماتة. إن تدفقات وتراجعات الأسواق المالية زرع كدالك خوفا عاما رهيبا وعملت في الحالة هذه بمثابة سلطة أخلاقية فاعلة في صنع القرار.                                                         2) عاش سكان المعمور خلال العشريات الأخيرة سلسلة من الأحداث الصادمة والعنيفة، أحداث منعرجات, تعلن عن نهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة: ابتداء بالكوارث الطبيعية، مرورا بالحروب والأزمات الاقتصادية نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر أزمة 2008، وانتهاءا بالهجمات ذات الطبيعة المختلفة والمثيرة للقرن 21، هذا دون أن ننسى الأزمات السياسية بجميع ألوانها و عبر مختلف محطاتها… لكن مع اجتياح الفيروس المستجد للقارات الخمس، فقد دخل كوكبنا مرحلة مفصلية غير مسبوقة، لم يتوقعها أحد على الإطلاق، لاختلاف هذه الجائحة الجديدة مع سابقاتها من الأوبئة الغريبة التي رصدتها حوليات الوقاءع الصحية، لمحدودية تأثيرها بالنظر لعدد المصابين ولصبغتها المحلية. وكمثال عن هذه الحالات الغريبة والشاذة نذكر انغماس عشرات من سكان مدينة ستراسبورغ سنة 1518 في رقص مسترسل ليلا ونهارا حتى لقو حتفهم في هستيريا بمعنى طب الأمراض العقلية والنفسية، أما في جزيرة بونغيلاب في ميكرونيزيا فقد تم اكتشاف مرض جيني ورم دموي (Achromatopsie) ألم بعشرات من السكان سنة 1820، بينما شهد دير لودان بفرنسا سنة 1620 إصابة مجموعة من الراهبات الشابات بهلوسات قوية، وغير بعيد عن ذلك أعلن في تانزانيا في ستينيات القرن الماضي عن هستيريا جماعية في صفوف عدد كبير من السكان أخذت شكل ضحك ضخم متواصل دون انقطاع، وفي سنة 1951 ظهرت بعض نوبات الجنون في القرى، وكما سجل المؤرخون موجة من اضطرابات الشخصية بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 1980 دهب ضحيتها أكثر من40000( وفايات) شخص. صحيح بأن الغرابة وما هو خارج عن المعتاد يعتبر ميزة أساسية لهذه الأوبئة، لكنها تبقى هامشية في وقعها، محدودة في تأثيرها، متمركزة في نطاق جغرافي ضيق. أما 19Coved فيختلف عن نظرائه من باقي الأوبئة الكلاسيكية، حتى تلك التي كان لها وزن في التأريخ الكوني للطب، حال وباء الطاعون أو الكوليرا، ذلك أن تأثيره أكثر وقعا مقارنة بتأثير السيدا أو إيبولا اللتين تمركزتا في دوائر جغرافية و سوسيو-ثقافية محددة. كما أن ما أحدثه من فوضى عارمة في المجال العالمي لا يمكن مقارنته بتأثير وباء H1N1 لسنة 1918 الأنفلونزا الإسبانية، أو بأنفلونزا هونكونغ لسنة 1968 رغم أن هده الأخيرةعلى ما يقال أودت بحياة مليون شخص، يضاف اليهم30 الف فرنسي، ما جعلها تعتبر اليوم بالجائحة الأولى، قبل موجات الأوبئة التي تلتها. يبدو أن فيروس كوفيد 19 هو الأكثر فتكا حتى الآن، خاصة مع بعض التوقعات التي كانت تتنبأ بمقتل أزيد من 40 مليون مصاب، وهو مما لا شك فيه إذا حصل سيشكل لا قدر الله حدث تاريخي لم يسبق له مثيل، واختبار غير مسبوق من حيث صعوبة تنبؤه، والامتداد الجغرافي لا مثيل له من حيث نطاق توسعه وخطوط انحنائه ومسافاته وإيقاعاته، وكذا من حيث شدته وتدفق المعلومات في نظام مترابط ومعقد في ظل ثقافة رقمية وصلت إلى دروتها.   3)  يلزم فيروس كورونا، بكل خصائصه، التماهي في عالم عدم اليقين (العنف، المفاجئة، المدى، مستوى الاعتلال، العالمية …). وإعادة النظرة النسبية لرؤيتنا للعالم، ولعلمنا، ولممارساتنا، وحقيقة إدراكنا بأننا محاطون أخيراً بغموض كبير، وانعدام تحديد مصيرنا، لا يعني بتاتا الضياع في الشكوك المطلقة التي تغدي انعدام الثقة، والابتعاد، والقدرة على إيجاد البدائل. التعريف الذي أعطاه أنطونيو كرامشي للأزمة لا يزال يبدو موضوعيًا ويمكن استخدامه في الوضع الحالي: فهو يتمثل في الآتي ”يموت القديم، والجديد لم يولد بعد، وخلال هذا المخاض الداخلي، تنبث أكثر الظواهر المرضية تنوعا “. عدم اليقين لا يمنع ولا يحول دون اتخاذ إجراءات. يمكن تدبير الايقين. فقد طور في وقت وجيز أخصائيو الأمراض المعدية اختبارات الفحص السريع، وتم تنظيم المستعجلات وإنشاء خدمات طبية جديدة وتقديم الدعم للفئات المتضررة والهشة… يمكن فعل الكثير لمنع الأسوأ. علم الفيروسات حاضر بفعالية نسبية في الميدان اليوم، وربما في الغد أيضا، الطب جميل، لكن ببساطة انه ليس  بعلم دقيقً. يسود عدم اليقين قليلا أو على نطاق واسع، بين مستوى ثانوي وأخر رئيسي. يبدو أنالا يقين يسود حول أصل الفيروس،و أشكاله المختلفة، و درجات أضراره، و عواقبه في جميع المجالات ,السياسة المحلية، العلاقات الدولية، الجغرافيا السياسية، الاقتصاد، المجال الاجتماعي والثقافي …. كيف يمكن إحياء البلدان ذات الاقتصادات المشلولة، وفقدان العمل والوظائف؟ أي مستقبل للأسواق المالية والأنظمة السياسية والأمم والحقوق والحريات والنظام الدولي؟ أية توازنات للاقتصاد العالمي الجديد؟ الكلمات المستخدمة من قبل المفكرين والفاعلين الاستراتيجيين المعروفين في جميع أنحاء المعمور معبرة للغاية وتشير إلى متداعيات بنيوية ذات الأبعاد المجهولة. لا يسعنا إلا أن نقبل ونعيش في حالة من عدم اليقين: لا يزال عدم اليقين عنصرًا لا يمكن تفسيره في حالة الإنسان. ينبغي أن نتخلص من عادات اليقين بشأن الاتي من الأيام. العيش كما يقول إدكار موران هو “الإبحار في محيط من اللايقين، من خلال الجزر وأرخبيلات اليقين والتي منهم نحصل على إمداداتنا ”. 4) إن عدم اليقين الذي فتحت ابوابه، والتردد الذي ما فتىء يتسع نطاقه إلى يومنا هذا منذ بداية الأزمة قد أصاب واستقر في قلب العولمة. حيث يبدو أن الفيروس قد ضرب هذه الأخيرة ضربة قوية رغم ما يبدو من توفرها على طاقات صلبة تنبني على وفرة كبيرة للموارد المالية أدت إلى تطور وهم وجود نمو اقتصادي لا يتوقف و لا ينهار، وأدت إلى حدوث تحول في منظومة القيم الدائمة وذلك عبر: سيادة اقتصاد شامل للمضاربة كان الفاعلون داخله يواجهون بعضهم البعض، ويراقبون بعضهم البعض. ويقومون بمبادرات استباقية إلى المبادرات المماثلة التي يقوم بها منافسوهم. ويتطلعون إلى تحقيق الأرباح من خلال المزايدة على الآخرين، وكذا الإعلان عن ثورات تكنولوجية تسبق ثورات الآخرين.. الخ، واعتمد ذلك أيضا على الإستحواذ على موارد مالية كبيرة مرتبطة بالادخار العام الذي توفره صناديق الاستثمار، … كما انبنى ذلك على ظهور شركات كبرى أصبح لها نطاق عمل عالمي بعد أن تحررت من قبضة الدول بل تحررت حتى من التأثير البسيط لهذه الأخيرة. واستطاعت هذه الشركات أن تبني سلاسل إنتاجها من خلال الاستفادة من مزايا الدولة (تكاليف الإنتاج والعمل، واستغلال البيئة أو من الضرائب). كما تأسس ذلك على القدرة التنافسية والربحية مع ما رافق ذلك من عواقب وخيمة على ظروف العمل، وهيمنة صناعة الأشياء التي يسهل رميها، وهيمنة المصلحة الفردية، وتداول المعلومات حال وقوعها مع ما يصاحبها من صور وأرقام بشكل مباشر ومن مختلف بقاع العالم. لقد أصاب الخلل هذا النموذج الليبرالي المتطرف نتيجة هذا الفيروس الغريب. وهكذا بدات مسائلة طرق الإنتاج، والاستهلاك ، ومعنى العمل، ودلالات التسلسل الهرمي للمهن… وغيرها. وأعيد، بشكل عام، إحياء النقاش حول عولمة سلاسل وشبكات الإنتاج، وحول الحاجة إلى إعادة ترحيلها. قبل ظهور الفيروس، كانت قد بدأت تقع فعلا تحولات وتغيرات. بحيث أن العولمة [...]

CONTACT

Adresse1: Faculté de Sciences Juridiques Economiques et Sociales, Boulevard des Nations Unies, Agdal – CP. 10080 Rabat.

Adresse2: BP. 721, Agdal, Rabat.

Adresse3 : 14, Avenue d’Alger, Immeuble B, Appartement n°3, Hassan, CP.10020 Rabat

E-mail1: cerss1993@gmail.com
E-mail2: info@cerss.org

Tél/Fax: + 212 537 76 06 76

Statistiques de visites

  • 1
  • 1 848
  • 2 670
  • 15 174
  • 376 488
  • 3 632 629